رابطة علماء فلسطين تعلّق على المشاهد “المشينة” لذبح الأضاحي في غزة

2020-08-01T22:53:33+03:00
2020-08-01T22:55:10+03:00
اخبار
admin1 أغسطس 20202٬224 views مشاهدةآخر تحديث : منذ شهرين
رابطة علماء فلسطين تعلّق على المشاهد “المشينة” لذبح الأضاحي في غزة
رابط مختصر

علّقت رابطة علماء فلسطين، مساء اليوم الإثنين، على المشاهد “المشينة” لذبح الأضاحي في قطاع غزة والمنشورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت الرابطة في بيان صحافي وصل ” فلسطين نيوز” نسخة عنه، إن بعض المشاهد المشينة المتعلقة بذبح الأضاحي من بعض الشباب “الجاهل” وهم قلة في قطاع غزة على مواقع التواصل الاجتماعي، تسيء إلى ديننا وإلى شريعتنا؛ لأنها تتعلق بنسك عظيم كان ينبغي أن تتجلى فيه كل معاني الرحمة والإحسان، حسبما جاء في البيان.

واعتبرت، أن تلك التصرفات لا تعبر عن ثقافة أهل فلسطين فضلاً عن أهل قطاع غزة، مشيرةً إلى مخالفتها لأحكام الشريعة في الأضاحي ولهدي النبي صلى الله عليه وسلم في الذبح وتعظيم شعائر الله تعالى.

وعبرت عن رفضها وإدانتنا لهذا السلوك الذي وصفته بأنه “خارج عن أحكام ديننا وقيم مجتمعنا”، داعيةً أبناء شعبنا وشبابنا المسلم أن ينكر هذا الفعل وأن يتبرأ منه أيضاً.

كما دعت جهات الاختصاص إلى تطبيق القانون فيما يتعلق باحترام الذوق العام وبما لا يضر بمصلحة الشعب الفلسطيني وسمعته.

نص البيان كما وصل “فلسطين نيوز”:

بسم الله الرحمن الرحيم 

قال تعالى: { ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ } (الحج: 32)

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:

✳️ انتشرت بعض المشاهد المشينة المتعلقة بذبح الأضاحي من بعض الشباب الجاهل وهم قلة في قطاع غزة على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تسيء إلى ديننا وإلى شريعتنا، لأنها تتعلق بنسك عظيم كان ينبغي أن تتجلى فيه كل معاني الرحمة والإحسان.

ومن هذا المنطلق فإن ما حصل لا يعبر عن ثقافة أهل فلسطين فضلاً عن أهل قطاع غزة، وهو مخالف لأحكام الشريعة في الأضاحي ومخالف لهدي النبي صلى الله عليه وسلم في الذبح وتعظيم شعائر الله تعالى.

وإننا في رابطة علماء فلسطين نعبر عن رفضنا وإدانتنا لهذا السلوك الخارج عن أحكام ديننا وقيم مجتمعنا للأسباب التالية:

١. عدم تعظيم شعائر الله تعالى والاستهانة بهذا النسك، باللهو والصراخ عند ذبحها واتخاذ ذلك وسيلة للعب وهو ما يتنافى مع التقوى. قال تعالى: { لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ..} (الحج:37)

٢. انعدام الشفقة والإحسان في ترويع الأضحية وتعذيبها، وقد قال صلى الله عليه وسلم: “إِنَّ اللَّهَ كَتَبَ الْإِحْسَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ، فَإِذَا قَتَلْتُمْ فَأَحْسِنُوا الْقِتْلَةَ، وَإِذَا ذَبَحْتُمْ فَأَحْسِنُوا الذَّبْحَ، وَلْيُحِدَّ أَحَدُكُمْ شَفْرَتَهُ، ولْيُرِحْ ذَبِيحَتَهُ” (رواه مسلم).

٣. الإنغماس وتلويث البدن والملابس بالدماء بهدف اللعب واللهو وهي نجسة باتفاق العلماء وقد قال تعالى: {وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ * وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ} (المدثر 4-5).

٤. خدش الذوق العام الذي لم يعهد هذه المشاهد التي تتنافى مع قيمه وأعرافه.

٥. الإضرار بصورة الشعب الفلسطيني المجاهد الذي يعاني من قسوة وظلم المحتل وعدم رحمته وهو ينكل بالإنسان وبالحيوان وبالشجر والبشر.

٦. هذا سلوك دخيل على ثقافتنا وعلى شعبنا وعلى ديننا فهو مرفوض شرعاً وقيماً وأخلاقاً.

وبناء على ما سبق:

فإننا ننكر ذلك الفعل ونتبرأ منه وندعو أبناء شعبنا وشبابنا المسلم أن ينكر هذا الفعل وأن يتبرأ منه أيضاً.

وإننا ندعو العائلات إلى متابعة أبنائها وتوجيه سلوكهم بما يتوافق مع أحكام دينه وقيم مجتمعه وبما يليق بسمعتها وسمعة الشعب الفلسطيني المجاهد.

وندعو جهات الاختصاص إلى تطبيق القانون فيما يتعلق باحترام الذوق العام وبما لا يضر بمصلحة الشعب الفلسطيني وسمعته.

{ وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ }

رابطة علماء فلسطين – غزة

السبت 1 / 8 / 2020 م

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.