بعد مرور 10 سنوات على إخفاء جثتها .. حقائق صادمة عن مقتل الفتاة “نورا” بالخليل

اخبار
admin22 يوليو 20201٬816 views مشاهدةآخر تحديث : منذ شهرين
بعد مرور 10 سنوات على إخفاء جثتها .. حقائق صادمة عن مقتل الفتاة “نورا” بالخليل
رابط مختصر

كشفت المباحث العامة في الشرطة عن حقائق قضية مقتل الفتاة المغدورة نورا شاكر اسعيد البالغة من العمر (22عاماً) في عام 2010، والتي كانت تعيش في منطقة شعابة بمدينة الخليل على يد والدها وإخفاء جثتها داخل بئر مياه مهجور.

وأوضحت مصادر محلية، أن والد المغدورة قام ببيع البيت، حيث قال للمشتري ‘لا تحاول فتح البئر فهو مخصص لجورة امتصاص قديمة”.

وأشارت إلى أنه بعد أن حاول المشتري وهو من عائلة (أحمرو) فتح البئر لترميمه، وجد بداخله جثة وقام بإبلاغ المباحث العامة والذين بدورهم كشفوا لغز الجريمة.

وبحسب شهود عيان الجيران، فإن الفتاة كانت ملتزمة و متدينة رحمها الله وكانت قد أنجبت طفلها محمد والذي يبلغ من العمر الآن (14 عاماً)، حيث إنه يعمل لكي يبني لها غرفة ليسكن معها والذي دأب على البحث في كل المشافي والمراكز عن والدته لسنوات عديدة.

وأوضح الشهود، أن المغدورة انفصلت بعدها عن زوجها طارق حسنين النتشة والذي شهد بأخلاقها وأدبها، ومن الجدير ذكره، أن أمها أيضاً انفصلت عن القاتل شاكر اسعيد.

حيث تبين أن سبب القتل خلافات ومشاكل أسرية وليس له علاقة بأي أمر آخر، وكان القاتل يمنع الطفل من زيارة بيته والسؤال عن والدته، حيث تم اختلاق مبرر في كل مرة يسأل فيها الطفل عن والدته مثل أنها في المشفى.

وطالب الفتى محمد بالقصاص من جده ومن كل شخص شارك أو تستر على جريمة قتل أمه.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.