ثابت : العام الدراسي بغزة 8/8 ومتوافقون مع الضفة و”أونروا”

اخبار
admin20 يوليو 2020851 views مشاهدةآخر تحديث : منذ 3 أشهر
ثابت : العام الدراسي بغزة 8/8 ومتوافقون مع الضفة و”أونروا”
رابط مختصر

كشف وكيل وزارة التربية والتعليم بغزة زياد ثابت أن العام الدراسي القادم سيبدأ كما هو مخطط له بدوام إداري في 5 أغسطس على أن يبدأ دوام الطلاب في 8 أغسطس.

وأشار في حوارٍ لوكالة فلسطين نيوز إلى أن هذا الإجراء تم بالتوافق مع أركان الوزارة في رام الله و”أونروا”.

وقال ثابت: “نحن على تواصل مستمر مع أركان الوزارة في رام الله، ومتفقون أن بدء العام الدراسي مرتبط بالوضع الصحي لأي من محافظات الوطن”.

وأوضح أن تأخر انطلاق العام الدراسي في الضفة قد يكون نتيجة لظروف الوضع الصحي غير الملائم هناك، مشيرًا أنه ” لا خلاف على بدء العام الدراسي ومتفقون أنه مرتبط بالوضع الصحي، ولا مانع أن يبدأ مبكرًا في غزة وفق الإجراءات والبروتوكولات التي أعدت من اللجان المختصة”.

النظام التعليمي

وحول النظام التعليمي المفترض في ظل جائحة كورونا، بيّن ثابت أن كل الدول باتت تنحى منحًا جديدًا نحو العملية التعليمية بحيث يتم رفد العملية التعليمية الوجاهية بالتعليم عن بعد سواء بالتعليم الالكتروني أو أساليب أخرى غير إلكترونية للتعليم عن بعد، وذلك في ظل عدم مقدرة بعض الطلاب من التعلم الكترونيا.

ولفت أن قطاع غزة قطع تجربة كبيرة في طريق التعليم عن بعد قبل جائحة كورونا.

وقال:” على سبيل المثال لدينا الدروس المسجلة إذاعيًا وتلفزيونيًا لطلبة الثانوية العامة، ولدينا شرح مفصل ومصور لكل دروس الثانوية العامة على مواقع روافد التعليمي ويستفيد منها كل الطلاب”.

واستطرد: “جائحة كورونا كانت ظرفًا مناسبًا لاستفادة الطلاب من كل الدروس التي تم اعدادها وتخزينها على بوابة روافد الالكترونية”.

وكشف ثابت أن وزارته بدأت برنامجًا تدريبيًا متكاملاً لـ1500 موظف، منهم 1200معلم لتدريبهم على استخدام الصفوف الافتراضية وتصوير الدروس ورفعها.

ثلاثة سيناريوهات

وحول النظام التعليمي المقرر اتباعه في الموسم القادم أوضح ثابت أننا سنشهد دمجًا بين التعليم الوجاهي والتعليم عن بعد، مستدركًا أنه قد يكون بدوام كامل للطلاب بالمدارس.

 وأوضح: وفق السيناريو الأول، وفي حال كانت الظروف الصحية ملائمة، سيكون نظامًا تعليميًا وجاهيًا كاملاً كما السنوات السابقة، مضيفًا أنه سيكون مدعومًا بالتعليم عن بعد كمساند للعملية التعليمية الوجاهية.

وقال:” إذا كان الظرف الصحي كما الآن سنعود بطلابنا كما السنوات السابقة بحدود 40 طالبًا في الغرفة الصفية، بالإضافة لاتخاذ كافة الإجراءات الوقائية والصحية الملائمة وفق البروتوكول الصحي والذي أعد بالتعاون مع وزارة الصحة”.

وأضاف “سنبدأ العام الدراسي كما السنوات السابقة بانتظام كامل، لكن سيرافقها أيضا تعليم عن بعد تدعم وتساند”.

وقال:” وفق السيناريو رقم 2، وفي حال كانت الظروف الصحية تفرض علينا عدد معين من الطلاب في الفصل، 20 طالب مثلا سنضطر لفصل الشعبة الدراسية الواحدة الى شعبتين، بحيث تداوم كل شعبة ثلاثة أيام أسبوعيا، وبالتالي سيكون الاعتماد على التعليم عن بعد بدرجة أكبر “

 وفي السيناريو الثالث أشار ثابت “أنه في حال كانت الظروف في غاية الصعوبة، وكان هناك لجان الطوارئ وقررت وزارة الصحة بعدم دوام الطلاب لمخاطر صحية عليهم، سنذهب لعدم دوام الطلاب واستمرار التعليم عن بعد بشكل مركزي من خلال طريق المعلمين”.

وتابع ” قدمنا خطة لبدء العام الدراسي وحصلنا على موافقة من لجنة المتابعة الحكومية، ونعمل على خطوات إجرائية لبدء العام الدراسي، وبدأنا تدريب المعلمين على التعليم عن بعد واستخدام الصفوف الافتراضية ودربنا آلاف المعلمين، ومستمرون حتى بدء العام الدراسي”.

التوافق مع أونروا

 وفيما يتعلق بالتوافق مع إدارة التربية والتعليم في “أونروا”، قال وكيل الوزارة إنهم متوافقون مع إدارة “أونروا” على بدء العام في نفس التواريخ المحددة.

 وحول كيفية إدارة العملية التعليمية، قال: قد تذهب لطريقة مغايرة عن التعليم الحكومي، وما قرروه صعب التطبيق على أرض الواقع وقد يكون فيه إشكالية كبيرة”.

واستطرد: “هناك فرصة للتراجع والالتزام بما قررته الوزارة لما فيه من سهولة ويسر، بحيث أنه لا يوجد فيها أي تغيير بالتشكيلات المدرسية، أو تنقلات الطلاب والمعلمين إذا ما انتقلنا من سيناريو إلى آخر”.

بيئة آمنة

وذكر ثابت أن وزارته تتعاون مع باقي الجهات والوزارات ذات الصلة لعمل بروتوكولات صحية لكل من الظروف، مشيرًا إلى ما حصل أثناء عقد امتحانات الثانوية العامة والالتزام بها بشكل كبير بالتعاون وزارة الداخلية والصحة.

ونوه إلى أنه تم التوافق على بروتوكول صحي لبدء العام الدراسي الجديد، لافتا أنهم سيلتزمون به أي كان السيناريو المتعلق.

وأشار أن الوزارة شرعت بإعداد المناهج الدراسية ومتطلبات التعليم عن بعد والمواد المصورة والبرامج لخطة التنفيذ التي ستكون جاهزة مع بداية العام الدراسي.

التعليم الالكتروني

وحول التعليم الالكتروني قال ثابت:” وفقا المحددات الموجودة والإمكانيات المتاحة لوزارة التربية والتعليم في غزة بالمقارنة مع من هم حولنا سواء بالضفة الغربية أو الدول المجاورة، فقد تمكنا من تقديم أفضل ما يمكن للطلاب”

وأضاف “نسعى للمراكمة على ما قدمناه بحيث تكون الجهوزية أكبر ولدينا وقت للتجهيز بحيث يكون التعليم الالكتروني في الفترة القادة قد استفاد من التجربة السابقة ليحقق أهدافه بشكل أكبر”.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.