التنمية الاجتماعية تعلن فتح أبواب المساعدات لطلبة الجامعات والكليات بقطاع غزة

2020-02-25T19:10:51+02:00
2020-02-25T19:33:00+02:00
اخبار
admin25 فبراير 2020823 views مشاهدةآخر تحديث : منذ 7 أشهر
التنمية الاجتماعية تعلن فتح أبواب المساعدات لطلبة الجامعات والكليات بقطاع غزة
رابط مختصر

أعلنت وزارة التنمية الاجتماعية أنه سيتم فتح بوابة المساعدات لطلبة الجامعات والكليات بقطاع غزة، لكي يتمكنوا من فحص الطلبة المسجلين ضم قوائم وزارة التنمية الاجتماعية، وذلك في اطار العمل المستمر لخدمة الفئات الفقيرة والمهمشة لاهلنا في القطاع، وبتعليمات واضحة من وزير التنمية الاجتماعية أحمد مجدلاني.

والتقى وفد من وزارة التنمية الاجتماعية بقطاع غزة، ضم الوكيل المساعد لشؤون المحافظات الجنوبية أكرم الحافي وجهات الاختصاص بالوزارة مع جامعة الاقصى، وهيئة التأمين والمعاشات وجمعية رجال الأعمال.

وقال الحافي: “نعمل بكل طاقة بكافة المديريات بالمحافظات الجنوبية من أجل التخفيف عن ابناء شعبنا بالقطاع في ظل الظروف الصعبة هناك، وتم اللقاء اليوم مع القائم بأعمال رئيس جامعة الأقصى أيمن صبح ، ومن أجل البحث بفتح بوابة المساعدات، كما بحث اللقاء العديد من القضايا ذات العلاقة بصندوق اقراض الطالب.

وشكر الحافي، إدارة الجامعة على حسن الاستقبال، مؤكداً حرص وزارة التنمية الاجتماعية على خدمة أبناء الشعب الفلسطيني، كونها مؤسسة فلسطينية وجدت لمساعدة الأسر الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة ودعم الطالب الفلسطيني، وتنفيذ العديد من برامج المساعدات الطارئة، والمشاريع الصغيرة التي تخدم الأسر الفقيرة.

وأكد على ضرورة تكاثف كافة الجهود بين جميع المؤسسات الفلسطينية من أجل خدمة أبناء الشعب الفلسطيني، حيث بحث اليات مساعدة الحالات الاجتماعية بحضور عميد شؤون الطلبة ناصر أبو العطا.

وأشار الحافي الى لقاء وفد التنمية مع رئيس جمعية رجال الأعمال علي الحايك، ومناقشة العديد من الملفات من أهمها ملف التصاريح الخاصة بأرباب الأسر المستفيدين من التنمية الاجتماعية ، ليتم حصرهم، ضمن الية مع طاقم مديريات التنمية، بما يخدم قاعدة بيانات الوزارة، وتحقيق الانصاف للأسر المحتاجة، كما تم بحث قضايا المتقاعدين مع محمود الافغاني مدير هيئة التأمين والمعاشات.

اترك تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.